مشهد تكنت السياسي.. حلف يتفكك ومنتش يخشى التبعات

تعيش مدينة تكنت منذ 48 ساعة على وقع حراك سياسي محموم، تمخض خلال اليومين الأخيرين عن عدة مفاجآت، مثلت صدمة لدى بعض المتتبعين المحليين، فيما رآها البعض الآخر بداية لتحول غير مسبوق في تكنت.

من بين العناوين التي طغت على حديث الشارع صباح اليوم الجمعة 13/07/2018 في مدينة تكنت، ما وصف بتفكك الحلف السياسي التقليدي الذي كان يقوده النائب محمد ولد الشيخ والعمدة السابق بننه ولد الشريف، وذلك بعد انضمام العمدة المختار ولد عيدله (رأس الحربة) إلى صفوف حلف مستشار وزير المالية محمدن ولد حبيب الرحمن، وإعلان الوزير السابق محمد ولد معاوية الانسحاب من الحزب الحاكم ومقارعة نظام ولد عبد العزيز، والحديث عن نية النائب ولد الشيخ الترشح من أحد أحزاب الأغلبية، بعد دفع الحزب له بعيدا عن جميع المناصب السياسية والانتخابية.

انضمام أطراف من الحلف التقليدي إلى صفوف ولد حبيب الرحمن، وترشيح ولد عيدله النائب الثاني على لائحة الترشحات البلدية للحزب في تكنت، أثار حفيظة عدد من أنصار مستشار وزير المالية، الذين رأوا أنه تم حرمانهم من الأماكن المتقدمة، وبسط فراش ناعم لغرمائهم بالأمس والأمس القريب.

تطورات دفعت ولد حبيب الرحمن إلى تكثيف اجتماعاته واتصالاته لتقريب وجهات النظر، قبل التقاط صورة جماعية ضمت بعض أعضاء الطرفين، في حين غابت عنها وجوه أخرى.

إعلان ستة أسماء ترشحها لمنصب العمدة، وانخراط العشرات ضمن صفوف حركة حراس الوطن الشبابية، أمر زاد من حدة التنافس، ودفع وجوه قديمة إلى الدخول على الخط، والعمل على تسجيل أكبر عدد من المواطنين على اللائحة الانتخابية، ولعل في مقدمتها المترشح السابق والمتحدث باسم سكان النمجاط سالم ولد رباح.

وبحسب مصادر موقع تكنت فإن إحدى أبرز المجموعات القبلية في البلدية، تحضر لإعلان انخراطها ضمن الداعمين للحركة، وذلك بعد إقصائها من جميع المناصب السياسية والانتخابية، داخل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

فماذا ستحمله الساعات القادمة من مفاجآت جديدة ؟

وهل سنشهد تحولا في مناطق قوى التوازن السياسي في البلدية التي تضم أكثر من 12 ألف ناخب ؟

 

الأجنحة الملكية 1200

نبذة عن الكاتب

عبد الله الخليل

رئيس تحرير موقع تكنت

مقالات ذات صله

شركة سهل الإماراتية
WhatsApp chat