مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي
اختفاء ملايين الأوقية من أرصدة مشتركي شنقيتل

اختفاء ملايين الأوقية من أرصدة مشتركي شنقيتل

اتهم عدد كبير من المشتركين شركة شنقيتل السودانية بالتحايل والسرقة، وذلك بعد اختفاء المبالغ المالية التي كانت توجد بأرصدتهم لديها، قبل العطل الفني الذي تعرضت له نهاية الأسبوع الماضي، واستمر خمسة أيام على التوالي، ما تسبب في إرباك آلاف الاتصالات، وتعطل شبكة الانترنت داخل مناطق واسعة من موريتانيا.

وأدى العطل إلى نفاد خدمة “60 دقيقة من الاتصال” وخدمات الانترنت اللامحدود، إضافة إلى انتهاء صلاحية الميكوبايت، دون أن يستفيد منها المشترك أو تعيدها له الشركة لاحقا، الأمر الذي تسبب في اختفاء ملايين الأوقية على حساب الزبناء، دون أن يسجل أي تدخل لسلطة تنظيم ورقابة شركات الاتصال في البلاد.

وقد عمدت شنقيتل مباشرة في هذه الظرفية إلى تعطيل خاصية استقبال اتصالات الزبناء، تفاديا للإحراج من طرف الآلاف، الذين لجأوا إلى إطلاق حملة انتقاد واسعة على الشبكات الاجتماعية، وعبر التعاليق على الصفحة الرسمية للشركة السودانية.

ولم تقدم شنقيتل لحد الساعة أي اعتذار لزبنائها، ولو عبر رسالة SMS على الأقل، في حين سجل تراجع كبير للمعجبين بصفحتها على الفيسبوك خلال الساعات الأخيرة.

وتتهم السلطات الموريتانية بتجاهل التجاوزات الكبيرة لشركات الاتصال في البلاد، خاصة شنقيتل التي تعود بعض أسهمها لمقربين من هرم السلطة.

ورفعت شنقيتل مؤخرا سعر الانترنت اللامحدود، دون أن تحسن من جودة خدماتها في هذا المجال، في وقت تواجه انتقادات في عدد من المقاطعات، التي لم توفر داخلها انترنت الجيل الثالث.

وشهر أغسطس 2007 أطلقت شنقيتل للاتصالات خدماتها في موريتانيا، لتكون ثالث شركة للهاتف المحمول في البلاد، بعد شركتي التونسية الموريتانية للاتصالات (ماتل)، وموريتل موبيل، صاحبة رأس مال مشترك بين مغاربة وموريتانيين.

مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي

مقالات ذات صله

تيليغرام