بالصور.. أبرز محطات مسيرة “المواطنة” وخطاب الرئيس

شارك صباح اليوم الأربعاء 2019/01/09 الآلاف في المسيرة التي دعت لها الحكومة الموريتانية، استهجانا للخطاب العنصري المتطرف، وذلك بمشاركة رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة وشخصيات سياسية، إلى جانب فعاليات اجتماعية ومؤسسات ومنظمات مجتمع مدني.

وقال رئيس الجمهورية إنه على الموريتانيين في الفترة المقبلة التركيز على التعليم من أجل تجاوز جميع المشاكل وتعزيز الوحدة الوطنية، مشددا على ضرورة وقوف كل الموريتانيين ضد خطابات الكراهية والتحريض على التفرقة، كما دعاهم إلى الالتزام بالحفاظ على اللحمة الوطنية والذود عن قيم التسامح والعيش المشترك، في كنف السلم والوئام التي عرف بها هذا الشعب.

وخصص ولد عبد العزيز فقرات عديدة من خطابه للحديث عن من وصفهم بأنهم مجرمون سياسيون، وقال إنهم يهددون أمن واستقرار البلاد، مؤكدا أن الدولة لن تترك من وصفهم بـ”المجرمين السياسيين” يثيرون المشاكل في موريتانيا، مشيراً إلى أنه سيتم فرض رقابة صارمة على ما ينشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون المساس بحرية التعبير والصحافة.

وقال إن “أي شخص تخول له نفسه أن يحاول زعزعة هذا البلد، ستتابعه الدولة وسيحاكمه الشعب الموريتاني، مهما كانت مكانته أو علاقاته أو اتصالاته أو أمواله، سيتابعه الجيش الموريتاني الذي هو جيش الشعب وليس جيش الرئيس”. يقول ولد عبد العزيز

وقال الرئيس إن على الموريتانيين أن يعرفوا أن دولتهم “ديمقراطية وكل الحريات مصانة فيها، ولكن لن نقبل أن الفعل السيء للبعض يضيع هذه المكاسب”، مردفا “أن المجتمع الموريتاني هو المجتمع الوحيد الذي لم يتأثر بالجوانب السلبية من الثقافات الأجنبية”، مشيدا في هذا الإطار بمقاومة أسلافنا للمستعمر فكريا وثقافيا، “مسلحين بقيمهم وتعاليم دينهم السمحة”، منبها إلى أن خروج المواطنين في هذه المسيرة هو تلبية لواجبهم تجاه ماضي وحاضر ومستقبل بلدهم ودليل على رفض الشعب الموريتاني للإملاءات الخارجية التي يروج لها المجرمون. وفق تعبيره

الأجنحة الملكية 1200

نبذة عن الكاتب

عبد الله الخليل

رئيس تحرير موقع تكنت

مقالات ذات صله

شركة سهل الإماراتية
WhatsApp chat