مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي
زاوية حمدي تستضيف وفد من الخلافة المريدية – صور

زاوية حمدي تستضيف وفد من الخلافة المريدية – صور

احتضن مساء اليوم الثلاثاء/ ليل الأربعاء 2019/01/15 منزل النائب السابق لمقاطعة روصو الوجيه محنض باب ولد المختار باب، حفل عشاء باسم زاوية الشيخ حمدي ولد الطالب أجود، على شرف وفد الطريقة المريدية، المبتعث حاليا إلى موريتانيا من طرف الخليفة العام الشيخ محمد المنتقى ولد الشيخ محمد البشير امبكى.

وقد حضر الدعوة عدد من الشخصيات العلمية والاجتماعية والسياسية، في مقدمتهم الوسيط باب طال ورئيس المجلس الجهوي لولاية اترارزة محمد ولد أبراهيم ولد السيد، ونائبا مقاطعة روصو، وأمير اترارزة أحمد سالم ولد أحبيب، والدبلوماسي الوزير السابق باب ولد سيدي، إلى جانب منتخبين وجمهور من أتباع الطريقتين، الشاذلية والمريدية.

وعبر منظم الدعوة محنض باب ولد المختار باب عن فرحتهم وسعادتهم بهذا اللقاء، مع من وصفهم بمن أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بمجالسته، “فهم من يذكر بالله رؤيته ويزيد في العلم منطقه ويذكر بالآخرة عمله”. على حد وصفه

وقدم المتحدث ورقة عن زاوية الشيخ حمدي ولد الطالب أجود وتاريخ أخذه للورد الشاذلي عن العلامة اتشغ الخطاط، وما عقب ذلك من محطات، توجت بنشر هذه الطريقة على يد أبنائه ومقدميه، في منطقة الجنوب الموريتاني وفي السنغال.

وقال محنض باب إن زاوية حمدي كرمها الشيخ الخديم أحمد بمب بأن زارها، حيث زار خله لمرابط باب ولد حمدي في منطقة العرش، وباتا في قبة واحدة، تباحثا خلالها جملة من القضايا الدينية، وطلب منه الشيخ الخديم كتاب شمائل الترمذي، حيث قدم له نسخة منه بخط بيده.

من جهته رحب الوجيه محمذن باب ولد حمدي بالوفد الطوباوي، مذكرا بحجم العلاقات الودية التي تربط أسرة أهل حمدي بأهل الشيخ الخديم أحمد بمب، روحيا واجتماعيا وعلميا وتاريخيا، مؤكدا أنها لم تكن تقوم على “المادية”. وفق وصفه

وقدم الشاب النجيب ولد حمدي عرضا عن جوانب من العلاقة التاريخية والروحية التي ربطت لعقود طويلة زاوية الشيخ حمدي بأسرة الشيخ أحمد بمب.

واستعرض الدكتور أحمد سالم ولد باب ولد حمدي في محاضرة له، محطات من تاريخ العلاقات الاجتماعية الروحية؛ والعلمية، التي امتدت لعقود عديدة، بين الشيخ الخديم وأبنائه وحفدته والمجموعة الحاجية.

وشهدت الدعوة إلقاءات شعرية، ترحيبا بالوفد وتثمينا لهذه الزيارة، كما عرفت مداخلة للأستاذ المختار ولد يوكاه، عبر فيها باسم أسرة أهل الشيخ عبد الودود عن ترحيبه الخاص بالوفد، مستحضرا في الوقت ذاته المكانة الكبيرة التي تحفظها هذه الأسرة للشيخ الخديم وأبنائه من بعده.

وتحدث عضو الوفد الشيخ محمد المرتضى بوسو، وأمين مكتبة الشيخ الخديم العلامة مصطفى جترا، عن اهتمام الخليفة العام للطريقة المريدية بإحياء أواصر التاريخ العلمية والفكرية مع الشناقطة عموما، وعلى وجه الخصوص الأسرة الحاجية التي يعتبر نفسه واحدا منها، مذكرين ببعض المحطات والمواقف التاريخية الودية بين الجانبين على كلتا الضفتين.

وينشر موقع تكنت على قناته على اليوتيوب لاحقا بحول الله أهم المداخلات التي شهدتها السهرة العلمية.

 

مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي

مقالات ذات صله

تيليغرام