مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي
عدم شق طريق بديل يضاعف معاناة المسافرين جنوب نواكشوط

عدم شق طريق بديل يضاعف معاناة المسافرين جنوب نواكشوط

يواجه المسافرون على طريق (نواكشوط – روصو) منذ أكثر من أسبوعين صعوبات مضاعفة، بعد جرف شركة SOGEA SATOM الفرنسية لحوالي 30 كلم من الإسفلت القديم، وتركها دون شق طريق رملي محاذ، من أجل عبور مئات السيارات التي تمر يومين من أو إلى نواكشوط ودول إفريقيا جنوب الصحراء.

وتسببت الوضعية هذه في تعطل عشرات السيارات يوميا، في حين قرر البعض إلغاء رحلاته على هذا الطريق، نتيجة تفاقم وضعيته إلى أسوء مما كانت عليه قبل وصول الشركة.

وقد باتت جل المقاطع بين تكنت ونواكشوط مجروفة بشكل كامل، ما يجعل السائق يلجأ لمسالك رملية كثيرة المطبات والمنزلقات والحفر، التي تبتعلع في غالبها عجلات السيارة، أو تتسبب في تعطل إطارتها وانفجار مكونات امتصاص الصدمات لديها.

إلى ذلك يشتكي السائقون على طريق روصو من وضعية خمس كلمترات تركتها شركة النجاح مجروفة دون أي ترميم عند مدخل العاصمة، وهو المقطع الذي يعتبر من أخطر المقاطع على طريق روصو وأكثرها صعوبة.

وشرعت الشركة المنفذة للمقطع الأوربي من طريق (نواكشوط  – روصو) في أشغال بناء 98 كلم من هذا الطريق شهر يونيو 2018، حيث تستمر الأشغال فيه 27 شهرا.

وشرعت SOGEA SATOM منذ الأشهر الأخيرة في تسوية التربة، وإزاحة التلال الرملية القريبة من الطريق، إلى جانب قطف الأشجار، قبل الدخول في مرحلة الدك.

ويمول هذا المشروع من طرف صندوق الاتحاد الأوروبي للتنمية.

وقبل 14 شهرا تظاهر العشرات من شباب اترارزة، مطالبة بوقف نزيف حوادث السير الدموية، التي أنتجها طريق روصو المتهالك، والذي يعود تشييده إلى عهد قيام الدولة في حكم الرئيس المؤسس المختار ولد داداه.

وقد دفعت الخطوة السلطات إلى تسريع العمل في 25 كلم جنوب نواكشوط، كما أعلن الاتحاد الأوربي عن تاريخ البدء في إنجاز المقطع 98.

ولا يزال مصير 20 كلم جنوب نواكشوط مجهولا، وهو المقطع الأسوأ على طول الطريق.

مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي

مقالات ذات صله

تيليغرام