تعزية في رحيل الفاضلة مريم منت حبابه

علمت وأنا في سفري ببالغ الحزن والأسى بوفاة المغفور لها الوالدة الفاضلة مريم بنت حبابه مري.

وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم بخالص التعازي لنفسي ولكم.
وهذا حال الدنيا.
وأرجو من الله العلي القدير أن يتغمد الفقيدة برحمته الواسعة، و يسكنها فسيح جناته و يلهمنا بعد فقدها الصبر و السلوان .
إنا لله وإنا إليه راجعون.
و لا نقول إلا ما قال ربنا جل وعلى : ” يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي” (صدق الله العظيم).

المصطفى سيديا

الأجنحة الملكية 1200

نبذة عن الكاتب

عبد الله الخليل

رئيس تحرير موقع تكنت

مقالات ذات صله

شركة سهل الإماراتية
WhatsApp chat