مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي
داعية من خريجي معهد بتلميت يرفض 50 مليون قدمت له

داعية من خريجي معهد بتلميت يرفض 50 مليون قدمت له

ضجت الصحف الإعلامية الموالية نهاية الأسبوع الماضي بخبر رفض الإمام والداعية محمود ديكو مبلغ 50 مليون فرنك غرب أفريقي، مقدمة من طرف الوزير الأول المالي سيوميلو بوبي ميغا، لتمويل ملتقى لإحلال السلام في وسط مالي.

وقال ديكو إنه يرفض هذا المبلغ لأن تنظيم الملتقى “لا يحتاج لتمويل”.

وانعقد المؤتمر أمس الأحد 2019/02/10 بمشاركة العديد من الزعامات الدينية والاجتماعية. وفق ما أوردت الصحافة المحلية

ومحمود ديكو داعية إسلامي مالي، يعد من رموز التيار الإصلاحي بالبلاد، وهو إمام أحد أهم مساجد العاصمة باماكو، كما يرأس المجلس الإسلامي الأعلى بمالي، الذي يُعنى بالبت في الشؤون الدينية.

من مواليد عام 1954 في قرية طنكا في تمبكتو، وينتمي أبواه لأسرتين من الأسر العلمية الشهيرة في المنطقة.

التحق ديكو 1970 بمعهد العلوم الإسلامية في مدينة بتلميت في ولاية اترارزة، وحصل منه 1973 على إجازة علمية.

شغل ديكو العديد من المناصب والمسؤوليات في بعض المؤسسات الدعوية والخيرية في البلاد، في حين يمتلك تأثيرا قويا في توجيه بوصلة الشأن العام، فقد تزعم الحراك الاحتجاجي الذي قاده الأئمة والدعاة في البلاد 2009 لإسقاط مدونة الأحوال الشخصية التي اعتبروها مخالفة في الكثير من موادها لأحكام الشريعة الإسلامية.

يتحدث منتقدوه عن دوره الكبير في وصول الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا إلى السلطة، وذلك بتعبئة الفعاليات المسلمة في البلاد للتصويت لكيتا خلال الانتخابات الرئاسية المنظمة في يوليو/تموز 2013.

تحمس ديكو في البداية للحوار مع الجماعات الإسلامية المسلحة التي سيطرت على شمالي البلاد، وكلفته الحكومة المالية بالقيام بوساطة بينها وبين هذه الجماعات، قبل أن يتحول إلى داعم للتدخل العسكري الأجنبي، معتبرا أن “فرنسا تدخلت لمساعدة الشعب المالي بعد أن تخلت عنه دول مسلمة”.

مؤسسة تكنت للإنتاج الإعلامي

مقالات ذات صله

تيليغرام