شباب UPR روصو يودع رئيس الجمهورية مع انتهاء مأموريته

في ظل هذا المنعطف التاريخي الذي تمر بها بلادنا، ومع بدأ العد التنازلي لاكتمال مأمورية فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، يحق لنا كشباب أن نفخر بما حققه لموريتانيا من إنجازات فاقت كلما تحقق خلال خمسة عقود من عمر الدولة الموريتانية.

لقد ساهم السيد محمد ولد عبد العزيز مساهمة جلية في إعادة تأسيس الدولة الموريتانية، على أسس صلبة وسليمة، وانحاز للضعفاء والفقراء حرصا منه على أن يستعيد كل ذي حق حقه، ولم يعد المال العام كما كان شاة بفيفاء يتلاعب به ذات اليمين وذات الشمال.

وتحسن تصنيف موريتانيا في شتى المجالات الاقتصادية، وظلت التجربة الموريتانية محل إشادة واحترام من طرف مختلف المنظمات الدولية المانحة.

أما في مجال الطرق فقد أحدث الرئيس ثورة حقيقية وتم ربط كافة المقاطعات الموريتانية، كما تم تحديث وتطوير شبكة الطرق في العاصمة، وعدد من المدن الداخلية، وتمكن في وقت وجيز من تشييد مطار دولي حق لموريتانيا أن تفخر به، وقصر للمؤتمرات شيّد وفقا لأحدث التصاميم العالمية.

ولأول مرة في تاريخ البلد بسط الجيش سيطرته على كل التراب الوطني، مستفيدا من الدعم والعناية الكبيرة التي حظي بها من لدن فخامة الرئيس، القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقد كانت مأمورية السيد محمد بن عبد العزيز فرصة حقيقية لتطوير القدرات الشبابية، ومنح هذه الفئة التي تشكل غالبية الشعب الموريتاني، عناية ما كان له أن يتمتع بها لولا الشجاعة التي طبعت قرارات الرئيس.

وفي هذا المجال أنشئ المجلس الأعلى للشباب بعد حوار جدي وصريح مع كافة التيارات الشبابية، وتم تعيين عدد من الوزراء الشباب، وتمكين بعضهم الآخر من تبوء مناصب سامية، ومسؤوليات جسام، لم يطلعوا بها من قبل.

إننا كشباب وردا منا لجميل صاحب الفخامة، نعبر عن شكرنا له، وتقديرنا للإنجازات العملاقة التي قام بها، ونؤكد تشبثنا التام بخياراته، إيمانا منا بأنه رجل يحب الخير لوطنه، وبرهن على ذلك في أكثر من مناسبة، ولن يختار لموريتانيا إلا الأفضل والأكثر قدرة على استمرارية نهج التغيير والبناء.

صدام ولد بباتو

مسؤول شباب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى مقاطعة روصو

الأجنحة الملكية 1200

نبذة عن الكاتب

عبد الله الخليل

رئيس تحرير موقع تكنت

مقالات ذات صله

شركة سهل الإماراتية
WhatsApp chat